يدوعس

المتنبي بشعره يصف حالنا و حالكم

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

_______________

 

دَعَـونا المتنبي بقصائده ليتأمل معيشتنا اليوم

 و يطلق على ما يراه عن احداث نعيشها قصائده و ابياته

***

 

فإنظر يا ابا الطيب …

هذه ديارنا و هذه اوطاننا اليوم

ملف:Map of League of Arab States countries.png

 

و اسمع يا ابا الطيب

قرونا و القدس تحت وطأت اليهود

 و تدور الأيام و السنين و الأعياد و هي على حالها

عـيـدٌ بِـأيَّـةِ حـــالٍ عُـــدتَ يـــا عِـيــد *** بِـمـا مَـضَـى أَم لأَمْــرٍ فِـيـكَ تـجـدِيـدُ

 

ليس هذا فحسب

بل بلداننا و اوطاننا محتله بفكر عدونا و بإعلامِه و أعلامِه

لايسلم الشرف الرفيع من الاذى *** حتى يراق على جوانبه الدم

 

لقد اعيانا النداء و القول بوجوب ذلك

واحرَّ قلباهُ ممن قلبُهُ شَبِمُ *** ومن بجسمي وحالي عنده سَقَمُ

 

بالرغم من ان الله انعم علينا بالعدد و المال

ولم أر في عيوب الناس عيبا *** كنقص القادرين على التمام

 

فقد تمكن اعداؤنا منا بطريقه او بأخرى

حتى ان سلاحنا نبتاعه منهم

ومن نكد الدنيا على الحر ان يرى *** عدوا له ما من صداقته بد

 

و قد بينوا لنا غير ما يبطنون

إذا رأيت نيوبَ الليّثِ بارزةً *** فلا تظننّ أنَّ الليّث يبتـــــــــــسمُ

 

و اتانا من بني لغتنا من امتهن التسول و التقرب بأشكال عده لأطماع في نفسه

جَوعـانُ يأكـلُ مِـن زادي ويُمِسكُنـي *** لِـكَـي يُـقـالَ عَظِـيـمُ الـقـدرِ مَقـصُـودُ

 

و اتانا يا ابا الطيب من أخلف الأمور و فسرها بظاهرها دون الغوص في مكنوناتها

وما التأنيث لاسم الشمس عيب *** ولا التذكير فخرا للهلال

 

ألسنا يا ابا الطيب اجدر بأن نكون في حال افضل مما نحن عليه الآن

ما كلُ ما يتمنى المرء يدركهُ ….. تجري الرياحُ بما لاتشتهي السفنُ

 

لعمري كم ممن تولوا امور ليسوا لها بأهل …

و نحن من جعلهم هناك

مـا كُنـتُ أَحسَبُنـي أَحيـا إلـى زَمَـن *** يُسـيء بـي فيـهِ عَبـد وَهْـوَ مَحمـودُ

 

على رسلك يا ابا الطيب

فأقوى دوله يحكمها ذي بشرة سمراء ربما ككافوركم

الـعَـبـد لـيــسَ لِـحُــرٍّ صــالــحٍ بــــأخٍ *** لَــو أنــهُ فــي ثـيــابِ الـحــرِّ مـولــود

لا تشـتَـرِ الـعَـبـد إلا والـعَـصَـا مـعــه *** إِن الـعَـبِـيــدَ لأنـــجـــاسٌ مَـنـاكــيــد

 

ارى ان نكتفي هنا هذا اليوم

و لنا عوده فإرحل رعاك الله بأبياتك الى حين لقاء

 

وَإِنَّ رَحيلاً واحِداً حالَ بَينَنا *** وَفي المَوتِ مِن بَعدِ الرَحيلِ رَحيلُ

4 تعليقات

Subscribe to comments with RSS.

  1. كوكب زحل said, on 2009/10/30 at 2:41 ص

    ما كلُ ما يتمنى المرء يدركهُ ….. تجري الرياحُ بما لاتشتهي السفنُ
    هذا ماقاله المتنبي
    اما مايقوله فلبي

    الا رياح الاحبه فقد ادركنا بعضها
    او
    قل ادركنا اجمل رياحها
    حينما اطمئنت سفينتنا بوجودكم
    دمتم بود

  2. الفرقد said, on 2009/11/01 at 9:19 م

    أي محل أرتقي ؟ ……أي عظـــــيم أتقي؟
    وكل ما خاق الله …….ومـــــــــا لم يخــلق
    محتقر في همتي …كشعرة في مفرقي !
    عجبي يالمتنبي !

  3. يدوعس said, on 2009/11/15 at 10:13 ص

    الحبيب كوكب زحل
    اسعدتني بتواجدك
    و اسأل الله ان يديم المحبه و الوصال

    عشت وعاشت ايامك

  4. يدوعس said, on 2009/11/15 at 10:13 ص

    الفرقد
    نعوذ بالله من الضلال
    و نسأل الله السلامة


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: