يدوعس

صرّح مصدر مسؤول

استمع إنه البحر

هكذا كانت العبارات تتهاوي على آذاننا قبل وضع الأصداف عليها

و هكذا كنا نرحل خيالا في شواطئه

فنلزم الصمت ونُلزم من حوالينا بذلك لكي نستمع

 بعمق يساوي اعماق البحر و نقول:

ممكن الهدوء لكي استمع بصفاء

و كأننا ملكنا الشيء الكثير بذلك الصوت

و كان منا من يزيد الأمر صرامة للوصول الى

العمق البحري الصحيح فتارة ينصح بتعديل وضع الصدفة

 وتاره ينصح بقلبها راسا على عقب (تصاريح كالعادة)

 

و كل ذلك حبا في الوصول الى شيء من عبق البحر

 

و اليوم عندما تقع هذا ه الصدفه في يدي

ينتابني شعورالماضي و برأة الطفوله

و أُعبِّر في نفسي بتعبير اختلف كثيرا عن سابقة فأقول

لا اريد الاستماع فقط اني اريد البحر الحقيقي

 

و هذا حالنا مع ما نسمعه من تصاريح رنانه بشكل يومي على صحفنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فقد كنا يوما ما نتطلع الى اي تصريح لأننا كنا نعلم

 ان ما يُصرّح به سنراه في الواقع بأمر الله

و اليوم توالدت التصاريح بشكل كبير لدرجه اننا سئمنا  الإستماع اليها

و التي يطيب لي هنا تسميتها

 التصاريح الـبَـطِّـيّـه

فمن عجائب خلق الله ان البط ليس لصوتها صدى

و الحال كذلك مع تصاريح الكثير من المسؤلين

فلا صدى لكذبهم اقصد لتصاريحهم

 

بل إننا احيانا بتنا نخجل من بعض تصاريحهم

و نشفق على بعض المصرحين الذين كثرت تصاريحهم لدرجة انهم 

يصرحون و ينكرون و يتهمون من صرح وإذ بهم يتهمون انفسهم

 

إننا كما نطمح الى البحر عند رؤيتنا للقواقع و الأصداف فإننا نطمح الى

العمل الفعلي

 وليس

 العمل الصوتي

فلا نريد من يخرج علينا و يقول لنا

إستمع إنه البحر

8 تعليقات

Subscribe to comments with RSS.

  1. deja vu said, on 2008/06/23 at 1:17 ص

    مقالك أكثر من رائع ، لكن ..

    صوت البط له صدى

    وهنا أنا لا أعكس الحقيقة التي ذكرتها لكن أصحح معلومة علمية مثبوتة

    تحياتي

  2. gulnar said, on 2008/06/27 at 3:37 ص

    السلام عليكم
    شكرا لك
    ولكن في الحقيقه
    هي لم تقف الى هذا الحد فحسب
    انهم مازالو نائمون

  3. motamarid said, on 2008/06/27 at 11:30 م

    تشبيه رائع لتصاريحنا ووعودنا ومشاريعنا وميزانيتنا التي لا نراها الا في التصاريح المقرؤة أو المرئية أو المسموعة.
    وتعتمد ترقياتك وصعودك للسلم الوظيفي بحسب كثرة تصاريحك وليس بعملك وإخلاصك.

  4. يدوعس said, on 2008/06/29 at 11:48 ص

    deja vu
    مشكور ولكنك الان زدت الطيب بله
    فإذا كان لصوت البط صدى فمسؤلينا اصبحوا فريدين من نوعهم و ليس لهم شبيه و هذا تميز غير مرغوب

    عشت

  5. يدوعس said, on 2008/08/24 at 6:18 م

    gulnar
    سلمت
    و الله اعلم متى نصحوا من سباتنا

    عشت

  6. يدوعس said, on 2008/09/08 at 2:17 م

    motamarid
    سلمت
    و هي على ما يبدو كما ذكرت ظاهره طرديه مع علو المنصب تكثر التصريح

    عشت و عشاشت ايامك

  7. الفرقد said, on 2009/10/18 at 4:13 م

    سلمت وما أكثر الظواهر الصوتية في عصرنا الراهن !!
    وكأنهم نسوا أو تناسوا أن للحقائق دويا دونه كل طنين التافهين !!

  8. يدوعس said, on 2009/11/15 at 10:09 ص

    الفرقد
    سعدت بوجودك


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: