يدوعس

الحميّة للغزلان و الحميّة للإنسان


بسم الله الرحمن الرحيم


الحميّة منها الحسن و المستحسن و القبيح

بحر من بحور العرب
بما يثيرها و يستثيرها
و بما تغشى به الأعين
و تسود او تبيض به الأوجه
ذلك شيء منها

ــــــــــــــــــــــــ

رأينا حماساً مستحسناً لموضوع التعدي على المحمية و قتل الغزلان بدون وجه حق

و بالرغم من البهجه التي تعترينا لإيقاف التجاوزات
و البحث عن المتسببين في هذا الموضوع
إلا انه يحوم في الأفق تساؤلات كما تحوم الطيور في كبد السماء

أين هذه الحميّه
مما يصيب الناس من غبن و تجاوزات؟
اين هذا البنط العريض ممن يعتدون على الثوابت الدينية؟
اين الغضب ممن يلمزون ويهمزون؟
ممن يحشذون المجتمع الدولي على بلدهم؟
ممن ولائهم لغير وطنهم؟
ممن يكيلون بمكيالين؟
اين حميّة الدين و الوطن؟
اين الحمية يا من لا حمية لكم سوى هواكم و مصالحكم؟

إذن … تلك حمية البعض
و ذلك هو ديدنهم في الإنتقاء

نسأل الله الصلاح

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: