يدوعس

النيران الصديقة

 

  

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

آخر ما تتمناه هو ان يأتيك البلاء

من حيث تأمن

من حيث تركن

  

و هذا ما يحدث في المعارك احيانا

فمن شدة الحماس او الدقه او ربما  الخوف تحصل الأخطاء

و تذهب الأنفس

و تفنى المعدات و الأسلحه

و من ثم إعتذار …… و إعتذارٌ شديد

على هذه الكارثه

  

و هذا ما هو متعارف عليه بالنيران الصديقه

ــــ

  

و هذا ما إعتقدنا اننا نعاشيه

في الأسابيع القليلة الماضيه

فمع موضوع صلاة الجماعة و إرضاع الكبير و الأغاني

حسبنا اننا بصدد نيران صديقه

ما تلبث ان تتضح معالمها

  

و لكن مع ذهاب الغبار و الأتربه و النيران

وجدنا غير ذلك

  

و جدنا حماسا و تعنياً لذلك

فماذا يمكن تسميه ما اتى عن عمد

نيران صديقه.. لا اعتقد

ماذا يسمى ما دبر بليل

نيران صديقه … اشك بذلك

  

نحن الأن نمر برحله إعادة تعريف لهذه التصرفات

و هذا التداخلات و المداخلات

  

لسنا ننتقد و او ننتقص

فالذي نعيشه اكبر من ذلك

وقبل ذلك و اهم من ذلك

كلٌ محاسب بما هو قائل

  

و لكنها ظاهره … و أي ظاهره

تستحق التوقف و ليس الوقوف

تجبر على التدبر و ليس التأمل

  

إنها ليسة بتلك الزلات

 التي يسجلها التاريخ مع ما قد احدثته

و لكنها اعتى من ذلك

  

و هنا سندع التاريخ يتولى تسميتها

  

نسأل الله السلامه

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: