يدوعس

عندما حافظت ببساله وعنف على ممتلكات و ثروات الوطن

رغم حرارة الجو و تجمهر الناس داخل سياراتهم للبحث عن شي من الهواء البارد

إلا انني ارتفعت حرارتي و ثارت لدي النعرات والأحقاد الدفينه لهول ما رأيت

و كنت قد بنيت لنفسي منزلا باردا داخل  مقطورتي المستقره عند تلك الإشارة الكئيبه

 

ففي غمرة استرخائي واستماعي الى الاخبار و تصفح الجريدة  وإذ بعيناي تقعان على

  خبر مفاده القبض على بعض المخربين من  العماله البنجلاديشيه

من سارقي النحاس والأعمدة والكيابل و بيعها في السوق السمراء

 

فتمالكني الشعور الغاضب و تمالكته في ان واحد

و إذ بي ارى ما زلزل رموشي و حرك اطرفي

فتطابق ما قرأته في الجريدة مع ما ابصرت عيني

انه العامل المتمسكن بالضعف يعمل على فك اجزاء من اشارة المرور

 

 

 

وهذه صورته و لكن يتعذر اظهار وجهه لدواعي امنيه

 

 

 

 

 

 

 

فتداخلت الخيارات بين التبليغ والاتبليغ

 

و بين اخذ حق البلد باليد

 فأنا مواطن

 و يجب علي الدفاع عن ممتلكات البلد وثرواته و بالذات الثروات العموديه الإشاريه

 

ففتحت الباب لأجد المرحب الغير مرغوب فيه يحتوني

 و كأنه يقول لي ابق في سيارتك ابرد لك

فقلت كلا اغمرني حرارة ايها الهواء الساخن

 فإنني بصدد امر اكثر سخونه منك

ابتعد عني … اقصد احتويني

و تحركت بإتجاه الجرم المشهود والمجرم الطليق

و الذي بدت عليه علامات شبه القارة الهنديه فلا استطيع التمييز من اي دوله هو

 فالذي اعلمه ان جميعهم نواصيهم تلمع من الزيوت الفواحه

و لو تسنى وقت فراغ لهم للبسوا الوزره (ذلك الرداء الأسطواني المفرغ من الجهتين لذا لم استطيع التمييز

 

عموما فكرت هل اصرخ فيه قبلا او افاجئه

تداخلت الافكار في غمرة سيري اليه ورايت حجرا فحملته ثم رميته لكي لا ارتكب جنايه

و رأيت قطعه حديد كبيره فصرخ صوت من اعماق جسدي .. ثقيييييله

فقت مالك إلا ايدينك

و تسارعت الأنظار يمنه ويسره بحثا عن الفزاعه من قومه

 فقد يكون المجرم ضمن عصابه تراقب الموقع

و لا شعوريا تتطايرت الانظار بحثا عن شباب البلد يفزعون للبطل

 لو تجمهر الخونه عليه

و تقترب لحظات الحسم

و يقترب البطل من الفريسه

ويصرخ بأعلى صوته( ويا للأسف بالعاميه)

وقف

وقف وإلا توطيت في بطنك

ايش فيه صديق

ايش فيه!.. يا حرامي … توي قاري عنكم في الجرايد

و بأطلع بلاويكم

و دفعته بعيدا عن ممتلكات البلد (الإشارة) دفاعا عنها و حفظا لشرفها

عندها احسست بنشوه النصر في عمليه اسميتها (الأعمدة الصفرا) للقبض على السارق

و بدات المعركة

امسكت بيده اليمنى لأسقط ما فيها من ادوات وانا افكر هذه التي سيقام عليها الحد فتقطع

و من ثم عاجلني باليسرى فصددتها ثم امسكتها بيسراي و قلت بل هذه التي سيقام عليها الحد

فاصبحت ممسكا كلتا يديه

وبدأت اقدامنا تحرّك الغبار في الارض

انها ام المعارك … عفوا … انها (الأعمدة الصفرا)   

و سرعان ما مددت قدمي لإسقاطه ارضا وانا ممسك كلتا يداه

 وسقط

كما سقط غيره من الجبابره الخونه

 و إذ بي اصبحت المسيطر في المعركه و اصبحت في القمة الان

 { في هذة اللحظه سايرني شعور لتغيير مسمى العمليه الى (القمة العربيه) لكن … خشيت فشل عمليتي }

و في خضمم ذلك تذكرت برنامجا رأيته في قناه ديسكفري وتمنيت بان مصور

 من القناة هنا يسجل هذا العراك التاريخي والتي يتمازج فيها الخير و الشر

و زمجر صوتي بقوه افزعتني شخصيا و لفتت انظار الماره من بعيد:

 اسكت

الحين نروح شرطه علشان روح سجن يا حرامي

و ما لبثت أن رأيت فيه انهزامية الإجرام وإنصياع المفظوح و كأني به يودع كلتا يداه

 

فقط سقط بعد مرور السنوات وهو يسرق ويسرق

الان تمكنت منه وجعلته ارضا  و نظرت حولي نظره المتمكن

لم يتحرك المجرم و لكن صوته ما زال يزعجني رغم زمجرتي المتواصله

تجمع القوم و كان كالعاده يغلب عليهم فئه الملاقيف

ولكن لم يتجمع اي احد من عصابته

فقد فروا فرار النعاج خوفا من الذبح

و بدأ الجميع يهنئني بهذا النصر و التمكن من هذا المجرم

و في نشوة الإنتصار و عنما اتسمت امام مخيلتي صورتي  في حفل

تكريم وطني و في الصفحة الاولى في الجريدة ومقابله مع القنوات الإخبارية

اقول في غمرة ذلك جاء ما عكر صفوي و قهقر شجاعتي و اغتال فرحتي

فسمعت المجرم يقول لي

صديق انا في شغل شركة كهرب سوا سوا مرور علشان صلح اشاره

مدير كلام هازا اشارة خربان لازم غير

ليش سوي انتا كزا

لم اعلم ما اقول سوى

انت مو لابس لبس الشركة

و بعدين احسن علشان انتا علم كلوا صديق

اي واحد خربان يسرق بعدين كلو سعودي سوي فيه كذا

عندها سبقتني قدماي و انطلقت كالريح كي لا اقع في ايدي ابطالنا البواسل جرا ما اقدمت عليه

و ركبت مقطورتي البارده و إنطلقت سريعا الى حيث السراب

 

سيناريو خيالي لا نريده يا مسؤلين

ما نريده هو

قوله تعالى :
{ وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }

اعملوا على تنفيذ احكام الله لكي نرتاح و تأمن بلدنا من كل سارق سعودي كان او مقيم

و لا نامت اعين المجرمين

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: